سيداو والصحافة

(( المرأة على مقعد المحافظ ))

مجلة الاذاعة و التليفزيون …عدد الاسبوع

تحقيق المتميزة هبة حسني

صفاء على رئيس مؤسسة سيداو للديمقراطية وحقوق الإنسان أشادت بحركة المحافظين، وبينت أن وجود صف ثان من النواب الشباب امرأة أو رجل مهم ومعبر عن إيمان القيادة السياسية بضرورة تأهيل الشباب على أرض الواقع لتولى المناصب القيادية بعد ذلك ، لكن على كانت تتمنى زيادة عدد المحافظات خاصة أن التكهنات أعطت هذا الأمل بوجود أكثر من سيدة ضمن التشكيل، وهو ما ننتظره الفترة القادمة فى المناصب المختلفة، فالمرأة أثبتت جدارتها وتجربة المهندسة نادية عبده بمحافظة البحيرة دليل على ذلك، والدستور أيضا ينص على تمثيل عادل للمرأة وبالتالى فواحدة ضمن 27 محافظاً نسبة بعيدة جدا فى ظل زيادة عدد النساء مع كفاءتهن. وتقول على: لكن ربما المرحلة القادمة تحتاج لحزم أكثر فى المحافظات بسبب انتخابات المحليات ما دفع القيادة السياسية لاختيار 17 لواء على رأسها، أما بالنسبة للنائبات فهو عدد مرضٍ كونه جمع بين المرأة وعنصر الشباب وبالتالى فالتدرج أمر جيد المهم اثبات الكفاءة لتمهيد الأرض للقادمات، خاصة أن صعوبة المهام تدفع البعض للتفكير بكيفية التوازن بين الحياة الشخصية والعملية ومن ثم فقدرة النائبات على بيان صورة ناجحة على المستويين يشجع غيرهن على الإقدام خاصة أن الاختيار يكون بالفعل لنماذج ناجحة وذات كفاءة وتميز.

وتابعت على: إن الحفاظ على مكتسبات المرأة فى عهد رئيس داعم كالرئيس السيسى يحتاج نجاحاً ممن اختيارهن ويقظة مجتمع المرأة للتحرك إذا ما حاول أى رئيس آخر قادم التقليل منها كما حدث فى عهد الإخوان، بالاستناد للدستور الذى نص على تمثيل عادل ، فى الوقت الحالى نقبل التمثيل الموجود لأننا فى مرحلة تمهيد للمجتمع لدور وتقدير الرئيس للمرأة وهو ما يظهر فعلا وقولا، لذا فلكل حادث حديث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *